التماسك المجتمعي

التماسك المجتمعي

مجتمع متحضر ومزدهر قائم على قبول الآخر وتعزيز الحوار البناء

 

 

يعمل مركز الحياة - راصد من خلال برامج التماسك المجتمعي على نشر ثقافة الحوار وتقبل الآخر من خلال إتاحة الفرص لمختلف الفئات المجتمعية للمشاركة في أنشطة وجهود نشر الفكر المعتدل وبناء شبكات مجتمعية تعمل وتدعم صانعي القرار للوصول لمجتمع متحضر ومزدهر ويساهم بفاعلية في بناء واستقرار المجتمعات ضمن قواعد ومعايير سيادة القانون وبما يتلائم مع أهداف التنمية المستدامة ذات العلاقة.

 

خبرات ومشاريع

 

مشروع شركاء من أجل الحوار:

أحد مشاريع مركز الحياة – راصد، يهدف إلى تعزيز التماسك المجتمعي من خلال بناء الشراكات الهادفة إلى الحوار وتقبل الآخر ونبذ خطاب الكراهية، حيث يعمل المشروع على بناء قدرات مجموعة من المدربيين من المؤسسات الرسمية بالإضافة إلى تطوير المواد التدريبية لديهم والخاصة بالتماسك المجتمعي إضافة لبناء قدرات مجموعة من القيادات الشبابية والنسائية ليكونوا رواداً وقادة للحوار المجتمعي من كافة محافظات المملكة ليعملوا خلال المشروع على نقل المعرفة وتثقيف أقرانهم في المواضيع التي يهدف لها المشروع وتنفيذ مجموعة من المبادرات المجتمعية. 

وسيعمل المشروع على نقل المعرفة وتنفيذ مجموعة من المبادرات المجتمعية للوصول الى 6000 مستفيدة ومستفيد. وهو ممول من السفارة الامريكية.

 

تمكين مؤسسات المجتمع المدني المحلية لتعزيز الترابط المجتمعي:

يهدف المشروع إلى تمكين قدرات منظمات المجتمع المدني المحلية على مواجهة التحديات التي تواجه الترابط المجتمعي على المستوي المحلي وزيادة فهم وتحسين القدرات المؤسسية للمنظمات المجتمعية لتنفيذ مشاريع فعالة في مجال الترابط والتماسك المجتمعي بما يتفق مع الممارسات الفضلى في إدارة المنظمات غير الحكومية ، عبر اعطائها منح جزئية مدارة من قبل مركز الحياة – راصد ممول من وزارة الخارجية ممكلة النرويج.

 

2019: مشروع منع انتشار  الفكر المتطرف في المجتمعات المحلية؛ أحد مشاريع  مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني  الذي يهدف إلى بناء قدرات ورفع وعي طلاب جامعات، أمهات، مدرسي وموظفي الجامعات بالإضافة إلى القادة الدينيين حول استراتيجيات منع انتشار الفكر المتطرف وإدراكه.

 

2017-2019: مشروع شراكة المؤسسات المجتمعية والنظام التعليمي لتعزيز التماسك المجتمعي

أحد مشاريع مركز الحياة – راصد والذي يهدف إلى  حماية الشباب الأردنيين من الوقوع في مخاطر الأفكار غير المعتدلة وتشجيعهم على نشر وتعزيز مفاهيم الاعتدال والتسامح من خلال بناء الشراكات بين المنظمات المجتمعية والنظام التعليمي والتعاون في نشر ثقافة الحوار لدى الشباب في المجتمع من خلال بناء الشراكات بين المنظمات المجتمعية والنظام التعليمي والتعاون في تعزيز التماسك المجتمعي  لدى الشباب في المجتمع وتصميم وتنفيذ مباردات مضادة للأفكار غير المعتدلة  وذات تأثير محلي بالإضافة إلى تزويد المؤسسات المجتمعية  وممثلين النظام التعليمي في المناطق المستهدفة بالأدوات المستخدمة  لنشر ثقافة الحوار وتقبل الآخر  حسب أفضل الممارسات الدولية ودمج مفاهيم حقوق الإنسان ضمنها.

2012-2014: مبادرة ( الشباب الأردنيين المدافعين عن حقوق الإنسان ( دفاع ) )

مبادرة نفذها  مركز الحياة لتنمية المجتمع المدني بدعم من السفارة الهولندية والتي تهدف إلى خلق شبكة من الشباب المدافعون عن حقوق الإنسان في الأردن وخصوصا طلبة الجامعات لتعزيز مشاركة الشباب الأردنيين في الحياة السياسية والديمقراطية ، حيث يستهدف هذا المشروع الشباب من الأعمار 18 - 24 عاما ، سيخضع فيها الشباب إلى برامج تدريب وتثقيف متخصص في المهارات العامة ومختلف المهارات المطلوبة لتشكيل شبكة من الشباب الذين يمتلكون مهارات متخصصة بحيث يصبحون قياديين ومؤثرين في مجتمعاتهم المحلية كما سيشمل البرنامج تدريبا تثقيفيا متخصصا حول بنود حقوق الإنسان العالمية ، ويشمل المشروع تدريبات متخصصة لنشر مفاهيم حقوق الإنسان وحماية المدافعين عن حقوق الإنسان وتدريبهم حول آلية إعداد التقارير الدورية للمدافعين عن حقوق الإنسان ومهارات البحث والاندماج الإعلامي وكسب التأييد ، كما وستخلق هذه المبادرة فرصة للتشبيك بين الشباب الأردني.